البطاقة الشخصيّة

صورتي
Galka'yo, Puntland, Somalia
من أرض فيها الدم رخيص الحقد فيها متأصل والدمع شاهد أعمى ولكني أعشقها ...

بحث هذه المدونة الإلكترونية

قائمة المدونات الإلكترونية

25 سبتمبر، 2009

مزاج مدينة


مزاج مدينة...
في حفل لتأبين عاصمة الدمار الأولى الذي لم يحضره سوى قلب مفطور.. جاءت هذه الكلمات ... وليست مهداة لأحد...
****
لمدينتي مزاج البحر الهدّار
على وجهها آثار عبوس أزليّ
في ملامحها عتمة وغدر
في مدينتي لا أحد يسمع فيروز
لا أحد يغني للفرح والطفولة
****
في مدينتي يلاحق الرجال حزمة القات
وعلى الرصيف تبيع النساء الزيت والقات
وعلى الأبنية الخراب يلعب الصبيان
حرم ذلك على البنات...
****
في مدينتي يُقتل الناس في المساجد
تُستباح الأعراض وتُنتهك الحرمات
للجاني تصفيق وهتاف, واللعنة على الضحيّة
تداس حدود الله وأخرس صوت الحق
****
لا أطفال في مدينتي المجنونة
لا صباح زكي الرائحة
لا قهوة ... لا خبز..
لا أحد يقول : صباح الخير
يقولون: ما زلت على قيد الحياة؟!
****
غريب مزاج مدينة الخراب
كئيب هذا الليل والضباب
وأكتب على ضوء الفانوس
" إني لأكره رائحة الدّم
أكره وجه الغدر
أمقت الاكتفاء بدور المتفرج
أكره رجالك"
****
في مدينتي تحتفي الأفاعي
بين الصخور...وفي الأوكار
من مدينتي ارتحل الحب
غاب التراحم... وعاث الظلم
في مدينتي تأبى النوارس أن تحطّ
على شواطئها...
لا تأمن الدواب على صغارها
وترمي أنثى البشر فلذات أكبادها
****
الحديث عنك ذو شجون يا مدينة البحر
يا واحة القلب ... يا كنزي الضائع
أبكي اليوم على أغاني الطفولة
على ذكريات طفلة مرحة
وعادت بعد جيل ونصف جيل
اصطدمت على عوالم غريبة..
***
تنكرت الشوارع الحبيبة
تأملت الخراب بعين والهة...
لم ترَ الوجوه المألوفة
أهالي مدينتي لم يعودوا أهاليها
استوطنها الغرباء
****
في مدينتي يموت العشاق حسرة
والوطن على أبوابها يبكي بمرارة
والشعراء يحملون حروفهم بخيبة
ويعلنون الحنين لأيام الحب القديمة
والتلاميذ رموا الأقلام وامتشقوا البندقيّة...
****
على تراب مدينتي دماء حبيبي
اغتالته يد الحرب الشعواء
ومن ترابها طردوني وكأني
في فجر عمري لم أتمرغ بها
ناديتها... مدينتي أنا منك وإليك
أجابتني : عشاقي يصلبون على النواصي
لا أعرفك فلا تموتي من أجلي
لست مني ... لست منك .. ارحلي..
****
غادرة أنت يا مدينتي ...
صدق من قال يوماً ...
من عاشر قوماً أربعين يوماً
يصبح منهم ... أتنكرين مثلي؟
آه يا لمزاجك المالح!!
آه يا لقلبك القاسي ..!!!
****
لم تتم حفلة التأبين بعد ....

ليست هناك تعليقات: